منتدى قلعة المضيق
أهلا وسهلا زائرنا الكريم
نتشرف بإنضمامك إلينا



 
الرئيسيةس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 من كواليس الذاكرة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
زاد الخير
مراقب عام
مراقب عام
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 219
الميلاد : 28/07/1969
التسجيل : 14/08/2010
العمر : 49
العمل : عمل إنساني
المزاج : حال الطقس

مُساهمةموضوع: من كواليس الذاكرة    الإثنين سبتمبر 20, 2010 11:01 am

امرأة أخرى. كأس أخرى. حصان مجنح. تمثال عار. رأس رجل يحلم بأنثى, قبعة سوداء تذروها الرياح. عصفور ميت على الرصيف. قمر منير فوق مقبرة منسية. تقطيع الحكاية أمر صعب, أفكار تحتاج إلى مونطاج لبنينتها. أفكار ميتة أحتاج لخيط من ضوء لترقيعها...
بقيت وحدي, في كواليس الذاكرة عنف وصمت, وبقايا صور لا تنمحي. خيال ذلك الطفل الذي كنته يدحرج طوقا طفوليا... ماذا ينقصني كي أكتب مزيدا من الكلمات المرقعة بخيط ضوئي. أكتب سيرة امرأة نسيت فستانها الأزرق في غرفتي. علقت طيفها على المشجب وتركتني وحيدا...
أنصت لإيقاع الروح, لأرتام الليل. على الجدار أرسم صورة السنطور يمسك قوسا. أنا سيجارة. والقلق يمسك بجهازي العصبي. المرمدة امتلأت بأعقاب السجائر! تماما كما في الأفلام البوليسية التي تصور قلق البطل وحالته النفسية المتأزمة. مرآة كبيرة معلقة على الحائط. كتب ملقاة بعناية على الأرض. كتاب العواصف. أغاني الحياة. أشياء أخرى مبعثرة في فوضى عنيفة... أكره صوت القطط الليلي وأحب صوت الحيوانات المنقرضة... بوسعي الآن أن أمنح هذا الكتيب بداخلي حريته, وأخرج من غياهب ذاتي المضيئة بالنرجس, أو أخرج لأرشف نداوة الليل, لأتسكع بتلذذ زائد. غير أني نظرًا لعيائي الشديد, والموسيقى الرتيبة الصادرة عن محرك الثلاجة أفضل أن أتمدد كميت داخل الغرفة . في غرفتي يكثر الغبار والعنكبوت والأوراق الصفراء والصراصير...
أدفن حبي في مقبرة سيارات وكذا أفكاري. علي كذلك أن أدفن قلمي وأحرق أوراقي...
شيء ما يحفز قلبي, وهذه الورقة البيضاء, كيف أسافر في ثناياها؟ كيف أفض بكارتها؟ الليل سجا وأنا أفتح حقيبتي لامرأة من ورق أبوح لها بأسرار مملكتي. مملكة النار. سري بين أن أكون أرجوحة لا طائر الكيوي. ستائر يلاعبها هواء ليلي. امرأة تلبس الغيوم تراودني عن نفسي. أنصت إلى رجع أفكاري. وصدى الدخان. فلا أجد قناعا ووجهي المكسر في المرآة... نداوة الليل تصعد إلى قلبي الجريح.
نرجسة مضيئة أنت, دفء حياتي... يدي لا تسعفني على الكتابة وقلبي وجيب. دعي الأفق يمسح جبيني بنور إلهي ساطع. اسكبي حمى العشق في كأسي... متأنق بجنوني, أحاول تغيير العالم. في جيدك حبات وحم من حبق وسوسن. وعيناك الفرعونيتان تنظران إلي. شعرك السومري يعبق بالشذا الأنثوي القديم. صدرك فواكه عنب وموز. شعرك أفاع قاتلة لمن ينظر إليها. عذراء خرساء, تصلي في أضرحة عميقة تتفرع في محاريب الفن والجمال... أتمدد فوق كنبة حمراء. أتملى الجدار العاري قبالتي تزينه لوحة خيول هاربة نحو الأفق. تنطلق كنور هارب نحو اللانهاية. تضايقني حشرة, أدعسها بحذائي. ثم أعود لأتملى سرب الخيول الطليقة في اللوحة على الجدار.
جاء كلمني . يريدني أن أنجز له تمثالا في شرفة منزله. تمثالا لرأس رجل. في حجم متر مربع تقريبا. اتفقنا على كل شيء. عاينت المكان الذي سأشتغل فيه. بعد مدة متواصلة أنجزت له ما أراد. تمثال رائع لوجه رجل حالم, يطل على الشارع الكبير. أثناء اشتغالي في الشرفة بالنحت. كنت أشرب شايا بالنعنع أضع لوازم العمل جانبا. أدخن بشراهة.
لم أستطع أن أقاوم إحساسا نفسيا حادا تبدى لي في أول وهلة بدأت فيها العمل. كانت الفكرة غريبة نوعا ما. غير أن ذلك كان ضروريا لاستكمال العمل الفني, فقد ارتأيت أن أرسم صورة امرأة عارية في صدغ التمثال تماما. عند ذلك شعرت بارتياح تام. وتخلصت من ذلك الإلحاح النفسي الغريب. لدى انتهائي من وضع اللمسات الأخيرة, استحسن الرجل ما قمت به. غير أني لمحت علامة استفهام في تقاطيع وجهه يريد أن يعرف سبب إضافة ذلك الرسم الصغير للمرأة العارية في صدغ التمثال. كلمته طويلا عن الأنثى في الحضارة. عن فناني الإغريق والفراعنة الذين نحتوا جسد المرأة على الرخام والذهب وعلى الحجارة والخشب. وكلمته عن نساء رينوار . وكيف أن المرأة حاضرة دوما في ذهن الرجل. وأن الرجل دائما يحلم بالمرأة. تركته وحيدا. أطرقت برأسي ومشيت في طريق طويل.




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
الشيخ الأعذب
مشرف القسم الإسلامي
مشرف القسم الإسلامي
avatar

الجنس : ذكر
المساهمات : 91
الميلاد : 20/01/1986
التسجيل : 06/06/2010
العمر : 32

مُساهمةموضوع: رد: من كواليس الذاكرة    الثلاثاء سبتمبر 21, 2010 4:47 pm

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من كواليس الذاكرة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى قلعة المضيق :: {~~الأقسام الترفيهية~~} :: قسم القصص والحكايات-
انتقل الى: